هذه المدونة جزء من حلمنا في نشر فلسفة النجاح والسعادة وأسرار المال والأعمال والقيادة. ستجد هنا أفكار ملهمة تدلك على أحلامك الضخمة وتعرفك على مجموعة من الإحتمالات، وتفتح أمامك أبواب لم تكن تعرف بوجودها . فمرحبا بك في عالم يهتم بك.

استمتع بتفكير ينضح بالجمال

استمتع بتفكير ينضح بالجمال

« إنك تصبح ما تفكرفيه « . كلمات غريبة وجلية في نفس الوقت.غريبة من كونها تربط بين تفكير الإنسان ومسيره، وجلية لأن كل واحد منا حاليا وليد أفكاره الماضية، ومستقبله رهين بأفكاره الحالية. فإذا كنت سئمت حياتك المحدودة. فإليك مفتاح مستقبلك.

اجعل حديقة أفكارك أغلبها ورود، اجعل كل فكرة في عقلك آية من الجمال، تمتع بروائع طاغية من الأفكار والتأملات، كن مفكرا جميلا…

 

حسب قانون التركيز، وهو من القوانين الهامة التي يعمل بها عقلك الباطن، فإن أي فكرة تمر، وتركز فيها فإنها تنمو وتكبر، ويظل العقل يبحث عن ما يرتبط بها، فإن كان جميلا زان فكرك

وفاض على جوارحك، وإن كان غير ذلك فلك أن تكمل العكس …

ما يجول في خاطرك سوف يخرج، ففي أي مستوى تريد أن تسجل نفسك ؟؟ اسع إلى العظمة بأفكارك، واقرأ للعظماء تكن مثلهم، ابحث عن الأفكار التي غيرت العالم وتعلم منها، فالتاريخ

بحر وعقول العلماء أنهار تصب فيه، فإروي ظمأ أرضك بغيث من سماءهم و اجعل الورود اليانعة تكبر في بستان فكرك، وإن لم يكن الآن فبعد حين.

« لن ترتفع أبدا أعلى من تفكيرك  » كلمات أجادها أحد الرؤساء البريطانيين.

إن الفعل وليد اللحظة. ولن تتجاوز أفعال الإنسان حدوده الفكرية .

 

لذلك فالأفكار هي التي تشكل واقع الحياة والأفكار هي التي تبني عالمك. وقد صدق الدكتور إبراهيم الفقي حين قال ذات مرة: « الفكر يسبب الواقع من نفس نوعه في وقت حدوثه، وهذا الواقع

 

يتسع وينتشر ». فعاهد نفسك ألا تقبل إلا الجميل في فكرك. واعلم أن الجزء الأفضل في حياتك لم يكتمل بعد، فإلتزم ببقاء جماليته في فكرك الآن . لتستمتع به فيما بعد.

 

 

لن ترتفع أبدا أعلى من تفكيرك